على اثر فاجعة وفاة الطبيب المقيم سنة أولى جراحة عامة بدرالدين علوي ليلة 03 ديسمبر 2020 وذلك اثر سقوطه من علو خمس طوابق بمستشفى جندوبة بسبب تعطب المصعد الكهربائي وغياب كل اجراءات السلامة، أعلنت المنظمة التونسية للأطباء الشبان في بيانين لها تحميلها كامل المسؤولية لوزارة الصحة حيث اعتبرتها المسؤول الأول عن سلامة الإطار الطبي وشبه الطبي وأنها تنتهج سياسة تجاهل متعمد لكل المطالب المتعلقة بالشروط الدنيا لخدمات صحية لائقة بالمؤسسات العمومية.

كما أعلنت المنظمة اليوم الحداد والاضراب الحضوري العام لكافة الأطباء الداخليين والمقيمين في الطب مع ايقاف كل الأنشطة الاستشفائية والتوجه لعقد اجتماعات عامة بكليات الطب لتنسيق خطوات تصعيدية أخرى.

وقد انعقد صباح اليوم اجتماع غفير بكلية الطب بتونس توجه بعده الأطباء الشبان إلى قسم الطب الشرعي بمستشفى شارل نيكول حيث تم قبول جثمان الفقيد.

ومن المنتظر أن تتجه المنظمة نحو اقرار اجراءات احتجاجية أخرى في قادم الأيام.