5 2 votes
Évaluation de l'article

 

جدت مساء يوم الخميس 20 أوت 2020 باستعجالي شارل نيكول بتونس وحوالي الساعة الثامنة مساء حادثة اعتداء بالعنف على طبيبة داخلية من قبل احدى مرتادات القسم.

وتتمثل أطوار الحادثة في أن المعتدية تعمدت في وقت أول الدخول إلى قاعة الفحص رغم وجود مريض آخر داخلها مطالبة الطبيبة بأن تفحصها فورا، فطلبت منها هذه الأخيرة التريث حتى يأتي دورها خاصة وأن حالتها ليست استعجالية وأعلمتها أن حوالي أربع مرضى آخرين مسجلين قبلها ينتظرون أيضا ويجب احترامهم.

وقد انسحبت المعتدية في وقت أول قبل أن تعود ثانية وتقوم بالاعتداء لفظيا على الطبيبة مهددة إياها بـ”تشليط وجهها” و”العودة مع اخوتها السبعة من أجل تعنيفها” و”قتلها”. وأمام السلوك العنيف للمعتدية غادرت الطبيبة قاعة الفحص وانسحبت نحو مكتب الناظر لحماية نفسها فما كان من المعتدية إلا اللحاق بها ومحاولة فتح باب المكتب بالقوة للاعتداء عليها جسديا لولا تدخل أعوان الحراسة الذين قاموا بمرافقة الطبيبة إلى مكتب رئيسة القسم لإعلامها بالوضعية.

ورغم خطورة سلوك المعتدية عادت الطبيبة إلى قاعة الفحص وواصلت فحص المرضى كما اتصلت بأحد زملائها ليتولى مهمة فحص المعتدية وأعلمت المعتدية بذلك. غير أن هذه الأخيرة ثارت ثائرتها وعادت للتهجم لفظيا على الطبيبة وتهديدها مرة أخرى بالقتل والتشليط قبل أن تستغل انكباب الطبيبة على مكتبها للكتابة وتقوم بصفعها على وجهها.

وعلمنا أنه تم استقدام أعوان الأمن على عين المكان كما تحولت الطبيبة إلى مركز الأمن حيث تم تسجيل محضر في الغرض.

كما تجدر الإشارة إلى أن الطبيبة الشابة واصلت رغم الوقع النفسي للصدمة فحص المرضى وذلك حتى انتهاء حصة الاستمرار في الثامنة صباحا من يوم غد.

 

S’abonner
Notifier de
guest
0 Commentaires
Inline Feedbacks
View all comments