عمد ثلاث أنفار من مرافقي مريض توفي اليوم بقسم القلب في مستشفى المنجي سليم بالمرسى إلى قطع الطريق على طبيب مقيم سنة ثالثة اختصاص جراحة العظام لاقوه صدفة في البهو المؤدي إلى قسم الاستعجالي والاعتداء عليه بالعنف اللفظي ومحاولة تعنيفه ماديا.

وقد أوقف المعنيون الطبيب المقيم في البهو وبادروه بالسؤال عن أحد زملائه بقسم القلب واعطائه ملامح هذا الأخير الذي يبحثون عنه على ما يبدو لتعنيفه “انتقاما لوفاة المريض المذكور”.

وعندما لم يجدوا ضالتهم عنده قاموا بمسكه من ميدعته الطبية والاعتداء عليه بفاحش القول ولولا تدخل الإطارات الطبية وشبه الطبية المتواجدة بالمكان لكان وقع ما لا تحمد عقباه.

وقد جدت الحادثة منذ قليل اليوم الثلاثاء 10 مارس 2020 على حوالي الساعة الخامسة مساء.

وفي اتصال لشبكة أطباء شبان تونسيون بالضحية ذكر أنه مذهول لما جرى وأن معنوياته مرتفعة وسوف يواصل العمل والقيام بمناوبته الليلية رغم الحادثة.

كما أفاد لنا شهود عيان على عين المكان بأن المعتدين في سن الشباب.

وتعتبر هذه الحادثة ثالث إشعار حول العنف في الوسط الاستشفائي تتلقاه الشبكة من مستشفى المنجي سليم في ظرف شهرين حيث كنا قد نقلنا تباعا حادثتين مماثلتين هنا وهنا.