عقدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان صبيحة اليوم الاربعاء 13 نوفمبر 2019 بمقر النقابة الوطنية للصحافيين ندوة صحفية تطرقت فيها إلى قضية الطالب وجيه ذكار الذي تعرض للطرد لمدة اربع أشهر من كلية الطب بتونس على خلفية تدوينة فايسبوكية. وبعد التذكير بمختلف أطوار القضية أكد رئيس المنظمة جاد الهنشيري على أنها لا تهم فقط الطالب المذكور وإنما كل المواطنين باعتبارها مست من الحق الكوني في حرية التعبير. وقال الهنشيري أنه من الوارد مراسلة رئيس الجمهورية بخصوص قضية وجيه ذكار وأن التصعيد يبقى خيارا مفتوحا أمام المنظمة وأنه من الممكن اللجوء إلى اضراب ثان بيومين بعد الاضراب الأول الذي نفذه طلبة ومتربصو الطب يوم 4 نوفمبر الفارط. كما أكد أن الاضراب لن يمس من تقديم الخدمات الاستشفائية.

علاء منيف، جاد الهنشيري، خليل قروز عن المنظمة التونسية للأطباء الشبان – شبكة أطباء شبان تونسيون

واعتبر رئيس المنظمة أن عمادة كلية الطب بتونس قامت بمغالطة القضاء عبر التأكيد للمحكمة الإدارية بأن عقوبة الطرد المسلطة على الطالب لن تضر بسنته الدراسية بينما الواقع أنها سوف تحرمه من أداء تربصاته وهو ما سوف يؤدي آليا إلى رسوبه. وفيما يخص الاجراءات القضائية صرح أن محامي الطالب وجيه ذكار تقدموا لهذه الأسباب بطلب ثان لايقاف تنفيذ القرار نظرا لتبعاته الخطيرة على المسار الدراسي للطالب مع طلب استعجال النظر فيه من المحكمة.

كما قال أن الممارسات المذكورة تندرج في إطار التضييق على حرية تعبير الطلبة عبر مساومتهم بمستقبلهم الجامعي وارهابهم نفسيا وأن هذه الظروف هي من بين العوامل الرئيسية التي تجعل الأطباء الشبان يفقدون الأمل في وطنهم ويغادرونه. وبخصوص طلب الاعتذار الذي وجه للطالب قال جاد الهنشيري أن الطالب كان قد سبق واعتذر لكل من أساء إليه دون قصد كما جدد التعبير عن احترامه لكل أساتذته بمناسبة رده على الاستجواب الذي توجه له به عميد كلية الطب والذي كانت المنظمة التونسية للأطباء الشبان قامت بنشره على شبكات التواصل الاجتماعي منذ أيام. وأضاف أن مطالبته مرة أخرى بالاعتذار المشروط يندرج في خانة الاذلال المتعمد للطالب ولكل الأطباء الشبان.

وفي تصريح لشبكة أطباء شبان تونسيون قال عضو المنظمة خليل قروز أنه من المنتظر أن يقع ايداع برقية التنبيه بالاضراب المعلن في الأيام القليلة القادمة.

رد الطالب وجيه ذكار على الاستجواب الموجه إليه من عميد كلية الطب بتونس قبل إحالته على مجلس التأديب – المصدر: المنظمة التونسية للأطباء الشبان