وجيه طالب بكلية الطب بتونس وقعت إحالته على مجلس التأديب بسبب نشره لتدوينة على الفايسبوك في مجموعة خاصة بطلبة الكلية انتقد فيها إدارة الكلية التي تسمح بترك مكيف قاعة المراجعة في وضع عدم استخدام صيفا بينما المكيفات تشتغل بطريقة عادية في مكاتب الإدارة. تدوينة وجيه تم توثيقها من طرف “أصحاب نوايا حسنة” باستعمال تقنية مسح الشاشة capture d’écran  وإيصالها إلى مسؤولين في إدارة الكلية. تم عرض وجيه على مجلس التأديب وتبليغه بعقوبة طرد تحرمه من اجتياز الامتحان السداسي المقبل وهي لم تصله إلى حد الآن كتابيا مما عطل حقوقه في التقاضي الإداري. خلال مجلس التأديب واجهه مسؤولو الكلية بتدوينات أخرى له تنتقد الإدارة غير التدوينة الرئيسية، كما واجهوه بتدوينات تضامنية كتبها ممثلو المنظمة التونسية للأطباء الشبان وحملوه مسؤوليتها. تمت مواجهة وجيه أيضا بمواقف من نوع أن “نشر مثل هذه التدوينات على الفايسبوك من شأنه اضعاف القيمة العلمية للشهائد المسندة من كلية الطب”.  تطرح قضية وجيه عديد الأسئلة الأخلاقية والقانونية أهمها: هل من صلاحيات الكلية عرض طالب على مجلس التأديب وتعريضه لعقوبات تأديبية بسبب أفعال وقعت خارج أسوار الكلية وخارج فضاءاتها وخارج الإطار التعليمي تماما؟ في هذا المقال يستعرض وجيه تفاصيل هذه المغامرة التي لم تنته فصولها بعد. – فريق التحرير

باهي المرة هاذي بش نحكيوا ببرشا جدية، خاطر نعرف اللي كلامي معاش يقروا فيه كان طلبة، واللي فما اساتذة دخلوا فالخط ويحبوا يفهموا الحكاية قبل مايخذوا موقف من اللي صار…

اول حاجة بش نحكي عليها وهي الأهم بالنسبة ليا انا هي الشكل… في هذا الكل العباد تحكي يقولوا اتطرّد ولا منعوه من تجاوز امتحان ولا برشا حاجات اخرين على خاطر حكى على كليماتيزور alors que مش هذاكا اللي صار. الصحيح واللي صار راهو أنو فما طالب يتعدى على مجلس تأديب ومُعرّض ياخو حتى مجرد توبيخ صغير على خاطرو كتب ستاتي ع الفايسبوك مهما كان محتواه… العنوان هذا في حد ذاته يمثل ليا انا ولغيري من الناس اللي يهمهم ويناضلوا على حق التعبير مهزلة وفضيحة بأتم معنى الكلمة… خاطر كلية وإدارة تخسر من وقتها الثمين وتبدى تلوج على ستاتيات كاتبينهم طلبة بش يعديوهم على مجلس التاديب. لهنا تولي تفهم شمعناها محكمة راي و#إدارة_الكابتيرات…

في خلاصة الامر، مجرد إحالتي على مجلس التأديب على تدوينة في الفايسبوك…. هذا في حد ذاته فعل لا يليق ببلاد شبابها عاملين ثورة ثمنية سنين لتالي…

نجيوا للمضمون، واللي انا مايهمنيش برشا اما فما عباد يهمها وهاني بش نوضح فيها برشا نقاط..

أول نقطة في الستاتي: كي تقول “بهامة وسوء تصرف” وانت تحكي على طريقة عمل وخيارات إدارية، ومانسبتهم لحتى شخص في حد ذاته، تولي “قذف وثلب”؟! على أساس اللي يحاسبوا فيا ويقولوا ماحقكش كتبت هكا مايقولوش ابشع الالفاظ والنعوت كي يحكيوا عالرئيس والوزير والبوليس.. في تدويناتهم وقت يحبوا يعبروا على غيضهم ونقمتهم ع الوضع؟!

نقطة ثانية: كيف انا نتعدى على مجلس تأديب ماحترمش حتى نقطة في الاجراءات القانونية اللازمة من آجال إعلام، إلى تغيير التهمة من تجاوز واجب التحفظ الى نشر مغالطات، عدم حضور جميع أعضاء المجلس نهارتها، إلى عديد الاخلالات التقنية الأخرى..اللي مش هذا الإطار المناسب بش نحكيوا فيها… ويزيد يقوم المجلس يوريني تدوينات متاع عباد اخرين منهم جاد الهنشيري وأيمن بالطيب كيفاش حكاوا وكيفاش ساندوني، وتدوينات متاعي انا كتبتها من بعد مخالفين للتدوينة الاصلية، وييداوا يسألوا فيا عليهم… هذا قانوني؟! انا مطالب نجاوب عليهم؟؟ انا مش من حقي نطلع عليهم مسبقا ونحضر روحي بش نجاوب عليهم؟!

نجيوا للقرار: الاشكالية في هذا الكل انه بعد أي جلسة لازم الشخص المعني بالامر يطلع، يصحح، وياخو نسخة من محضر الجلسة اللي تكتب فيه ما قاله وتكتب فيه زادة القرار النهائي. هذا اللي صار عكسو معايا انا… وقت الكاتب العام وبصفتو مقرر الجلسة رفض وقلي “مش لازم تصحح ولا مانعطيكش نسخة عالـPV”.. وانا قعدت مانعرفش شنية مصيري… ونفس العباد اللي تعداوا معايا ع المجلس نهارتها وصلتهم القرارات كتابيا لعنوان سكنهم الا انا لتوة نستنى… والسنة الجامعية ع الابواب وآجال الطعن قاعدة تفوت فيا… اما انا نعرف شفاهيا اللي انا تم طردي مدة 5 شهور من الكلية…

اي نعم على ستاتي فايسبوك ! القرار هو طردي من كليتي مدة 5 شهور ! والقرار هذا التبعات متاعو للي مايعرفش، تساوي الرسوب…

خاطر انا وقتها نتحرم من التربصات متاعي، ونولي آليا راسب، وما ننجمش ننجح للعام اللي بعدو خاتر 3 تربصات بمدة 15 أسبوع لا يمكن تعويضها في الصيف ! وبالتالي كان ما يتنحاش القرار متاعهم انا نعتبر روحي مدوبل من توة ومش لازم نستنى آخر العام..

الحاجة اللي تزيد تبهتك في الموضوع هذا الكل اللي انا بعد المجلس كان في بالي اللي تم منعي من تجاوز دورة رئيسية واللي انا بش نطيح كونترول (واللي حتى كان تراوها عقوبة بسيطة انا نرفضها اكيد)، ياخي بعد مانهبط انا ستاتي نحكي فيه ع الموضوع، تتصل بيا ممثلة الطلبة وتقلي اللي القرار هو الطرد من الكلية لمدة 5 شهور انطلاقا من نهار المجلس، يعني انا قعدت 3 جمعات مرفوت من الكلية وانا مافيباليش…

علاش هذا الكل خاتر بعد ما يمنعوك من حقك في التعبير يزيدو يمنعوك من حقك في النفاذ إلى لمعلومة (المتمثل في محضر الجلسة وفي القرار كتابي).. وهذا اللي كلفني برشا وقت ضائع مش في صالحي في مسألة الطعن وفي آجال وقف التنفيذ.

وهذا زاد ايضا خلق شوية ارتباك عند العباد المتابعة للقضية بين اللي كان في بالو اللي انا فقط منعت من تجاوز الدورة الرئيسية اما انا فالحقيقة تم طردي 5 شهور كاملين ..
انا ليومنا هذا ماخذيتش القرار برفتي كتابيا، رغم اللي انا مطرد من 26 جويلية ومافي باليش، واللي يحب يثبت بعدي ومش مصدقني يمشي يثبت مع ادارتهم… اما يعمل مزية يجيبلي نص القرار في يدو…

في النهاية اللقرار هذا كان فما شكون يراه منطقي وشرعي فوقتها سامحني تو نسكر فمي ومعاش نحكي على حتى حاجة نراها غالطة في الفاك وفي البلدية وفي الوزارة وفي الدولة خاطر وقتها نتصور عقابهم بش يكون اكبر ببرشا من طرد 5 شهور من كلية…

ووقتها بش يكون سجن وطرد من العمل…

خاطر التعسف والتجاوز في استعمال السلطة والنفوذ يوليوا منهج وطريقة تفكير وفقط النتيجة متاعهم هي اللي بش تختلف من عبد لعبد ومن فعل الفعل وبش تكون حسب الاهواء مش حسب القانون.

Étudiant à la Faculté de médecine de Tunis